تربية الابناء

ماذا يعني أن نكثر من الإيداعات للأبناء؟

تتحدث قصص التراث عن ذلك المزارع الفقير الذي اكتشفت ذات يوم ذهبية لامعة تحت إوزته المدللة ، اعتقد أنها خدعة ما ، وهم بقذفها  جانباً لكنه غيّر رأيه وأخذها كي يتأكد من حقيقتها .

ياللمفاجأة ! البيضة من الذهب الخالص ! لم يصدق المزارع حظه السعيد الذي ازداد أكثر حين بدأت العملية تتكرر يوماً بعد يوم .

بيضة ذهبية كل يوم جعلت المزارع الفقير من كبار الأغنياء . ومع تزايد ثروته ازداد طمعاً وقل صبره ، ولما لم يعد يطيق الانتظار اليومي للحصول على البيض الذهبي قرر أن يذبح الإوزة ليحصل على البيض الذهبي كله دفعة واحدة، لكنه حيث ذبح الإوزة وجدها فارغة ، لقد خسر الذهب وخسر إوزته المدللة في آن واحد .

قانون العناية بالإوزة :

أغلب المربين يتجه تركيزهم نحو المخرجات التربوية يهتمون بالنتائج ، يريدون من الأبناء نجاحاً متميزاً ودرجات دراسية مرتفعة وحسن خلق وانضباطاً والتزاماً وتعاوناً وطاعة واهتماماً بمستقبلهم ، وغير ذلك كثير من القائمة التي تكاد لا تنتهي .

وفي أثناء سعيهم المحموم لتحقيق هذه النتائج كثيراً ما يفقدون الصبر ويغريهم الطمع فيهملون العناية بالإوزة بل أنهم كثيراً ما يذبحون الإوزة بحجة مصلحة الأبناء وحب الأبناء “ومن الحب ما ذبح ”

ما الإوزة ؟ وكيف تكون العناية بها ؟

استمع للملف الصوتي من فضلك لتعرف من هي الإوزة ؟ وكيفية العناية بها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق