تطوير ذات

اعمل لآخرتك كأنك تموت غداً

سلسلة اعتن ببداية يومك بشدة 10

من سيبكي عليك حين تموت ؟

لا تستغرب عزيزي القارئ من هذا السؤال ولكن أجب على سؤالي :

ماذا سيقول من يعرفونك عن طريقة عيشك بمجرد رحيلك ؟

أنتم تعيشون كما لو أنكم ستعيشون للأبد ، ولا تفكرون أبداً في نهايتكم . كم من الوقت مر دون أن تحركون ساكناً ؟

أنتم تهدرون الوقت كما لو أنكم تتحصلون عليه من مورد وافر ودائم ، رغم أن اليوم الذي تمنحونه لهذا الشخص أو ذلك الشيء يمكن أن يكون يومكم الأخير .

لماذا نتحدث عن الموت في هذا المقال ؟

لأن معظم من يعيشون منا اليوم يتمنون لو كان لديهم المزيد من الوقت ، ومع ذلك فإننا نهدر الوقت الذي بين أيدينا ؛ حيث يدفعنا التفكير في الموت إلى التركيز على ما هو مهم أكثر . هنا ستتوقف عن السماح للتشتيت الرقمي ، والإلهاءات السيبرانية ، وتفاهات الإنترنت بأن تسرق من ساعات يومكم التي لن تعود ، تلك النعمة المسماة حياة لن نسترد الأيام التي تمضي منها  لو وضعناها في الحسبان .

لذا يجب عليك ألا تؤجل أي شيء يتطلبه التعبير عن عبقريتك الطبيعية ، وليعش كل منكم بالطريقة التي تناسبه واهتموا بالأمور المدهشة الصغيرة التي تتجلى كل يوم .

كن ممتناً لكل لحظة في حياتك … ولا تكن جباناً أبداً حينما يتعلق الأمر بطموحاتك .. وتوقف عن إضاعة الوقت على أمور تافهة … واجعل أولويتك أن تستعيد قدرتك الإبداعية وحماسك ، وقدراتك الكامنة الخاملة بداخلك .. من المهم جداً أن تفعل ذلك ..

لماذا في نظرك شجعنا أفلاطون أن ” نعرف أنفسنا ” ؟

لقد فهم جيداً أن لدينا مخزونات عريضة من القدرة التي يجب أن يُتوصل إليها ومن ثم تُفعَّل كي نحيا حياة حيوية ، وممتعة ومطمئنة ، وذات قيمة … وأن نتجاهل هذه القوة الخفية بداخلنا يعني أن نخلق أرضاً خصبة لنمو الألم الناتج عن الإمكانات غير المستغلة ، والإحباط الناتج عن الجرأة غير المعتنقة ، والكسل الناتج عن الإتقان غير المستكشف .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق