تطوير ذات

كيف تصنع حياة عالمية المستوى ؟

سلسلة اعتن ببداية يومك بشدة 17

كيف تصنع حياة عالمية المستوى ؟

وكيف يمكنك أن تستغل صباحك على نحو جيد ؟

يجب أن تستقيظ كل يوم في الصباح الباكر وتحدد لنفسك ساعة ولتكن عند الخامسة صباحاً ، هذه الساعة هي ساعة النصر ستمنحك أعظم فرص الحياة .

بعض الناس يستيقظون مبكراً ولكنهم يدمرون قيمة الروتين الصباحي بمشاهدة الأخبار وتصفح الأنترنت والاطلاع على مواقع التواصل الاجتماعي وتفحص الرسائل .

إن طريقة التصرف تلك التي يقوم بها الغالبية تضيع عليهم فرصة القيام بالأشياء التي ستتيح لهم استغلال هدوء هذا الوقت المميز لمساعدتهم على مضاعفة العظمة بحيث تتتابع الأيام المدهشة الرائعة بصورة متسقة .

يجب عليك أن تتخلى عن العادة المدمرة بعدم الوفاء بالالتزامات التي تلزم نفسك بها ، فالفشل في الوفاء بالتعهدات الذاتية أحد أسباب كراهية الكثير من الأشخاص لأنفسهم .

إن تفكيرنا يصنع نتائجنا وكلما انتقصنا من قيمة أنفسنا وقدراتنا كلما قلت قوتنا التي نتمكن من استحضارها واستغلالها .

لذلك يجب أن نبذل أقصى مافي وسعنا لتثبيت معادلة 20 / 20 / 20 كطريقة أساسية لإدارة ساعة الصباح .

ماهي معادلة 20 / 20 / 20 ؟؟

أنها ساعة الصباح التي حددتها لنفسك مقسمة على ثلاث حصص كل منها عشرون دقيقة ، نثبتها أولاً ثم نطبقها حتى الوصول إلى مستوى التفوق .

الحصة الأولى يجب أن نتحرك فيها لأن القيام ببعض التمارين المجهدة كأول شيء في الصباح ببساطة أنه يزيد من جودة اليوم بصورة هائلة .

لكل سبب نتيجة ، فالسبب أنك تبدأ يومك بممارسة الرياضة أن الكورتيزول هو هرمون الخوف وهو أحد الموارد الرئيسية التي تعوق عبقريتك . وتؤكد بيانات علمية موثوق بها أن مستويات الكورتيزول تكون أعلى في الصباح ، لذا سيقلل التدرب لمدة عشرين دقيقة من الكورتيزول بصورة واضحة وبذلك نصل إلى قمة الأداء .

كما أن التدرب بنشاط وحزم سيفرز هرمون الدوبامين وهو الناقل العصبي للدافع إلى جوار رفع مخزون السيروتونين العنصر الكيمائي الرائع الذي ينظم السعادة . وكذلك التدريب المكثف يغير من نفسية الإنسان بمرور الوقت .

وبالفعل بعد الانتهاء من العشرين دقيقة سنكون فعلياً ممتلئين بالطاقة والحماس وتحقيق نتائج ممتازة وجعل ما تبقى من اليوم أسطورياً .

ستكون لدينا القدرة ” بإذن الله ” على العمل على مهمة معينة لساعات وساعات بحيث يمكن إنجاز العمل الأكثر ذكاءً ، كما سنشعر بالهدوء أكثر وسكينة أكبر .

كما أن التدريب يرفع من عملية الأيض ويغذي محرك الدهون للجسم بحيث تُحرق أية دهون زائدة بكفاءة أكبر ونستطيع الحركة بصورة أكثر سلاسة وسرعة .

وكما قيل : ” تدرب بجهد أكبر ، تعش لمدة أطول ”

الحصة الثانية تشجعنا على التفكر والتأمل لمدة عشرين دقيقة التالية وهذا الجزء مصمم لمساعدتنا على استغلال قوتنا الطبيعية وتعزيز الوعي الذاتي وإزالة التوتر وتغذية السعادة واستعادة السلام الداخلي في عصر من التحفيز الزائد والنشاط المفرط .

التفكر فيما هو أهم لعيش حياة بصورة رائعة يخلّف ” الحكمة الباقية ” خلال بقية اليوم . على سبيل المثال : التفكير بهدوء في القيمة الكبيرة لإنتاج عمل ببراعة يعبر عن التفوق .

أو الالتزام بمعاملة الناس بطيبة واحترام سيرسخ وجود تلك الفضائل بداخل الوعي … وهكذا ، بينما نقضي بقية اليوم فإن إعادة الاتصال بهذه الحكمة تبقى موضع تركيز .

بطرق كثيرة يعد التفكر مصدراً رئيسياً للتحول لأنك متى تعلمت أفضل يمكنك بالتأكيد أن تؤدي بصورة أفضل وخلال هذا الجزء كل ما نحتاج لفعله هو أن نكون هادئين ونبقى صامتين للدخول في حالة السكون . يالها من نعمة عظيمة في عصر الانتباه المشتت والقلق والضوضاء .

استخدم ممارسة تدوين المذكرات اليومية خلال  حصة  ” التفكر ” للتقدم للأمام والتخلص من كل آلام الماضي ، هذه المهارة ممتلئة بالروعة والامتنان والسكينة .

كما أنها طريقة فعالة لتعزيز علاقتنا بأنفسنا فكل منا بحاجة إلى المزيد من الوقت مع نفسه ، إن الحقيقة تتجلى في عزلة ساعات الصباح الأولى .

الحصة الثالثة سننهي الستين دقيقة بعشرين دقيقة متمحورة حول التأكد من النمو وذلك يعني استثمار بعض الوقت في قراءة كتاب مثلاً ، أو الاستماع إلى جلسة تعليمية صوتية تتعلم منها بعض المهارات ، أو أي شيء مما شابه بما يتناسب مع ذوقك لتطوير ذاتك .

القيادة في الخارج تبدأ من الداخل .. لذلك حصلت الآن على روتين صباحي مصمم بصورة رائعة وبلا نواقض لعيش حياة عملية وشخصية عالمية المستوى .. اعتنقوه بكل تفاصيله وطبقوه يومياً أو على الأقل لخمسة أيام أسبوعياً وستتسارع بكفاءة الإنتاجية والرخاء والحس بالمتعة والسكينة إلى جوار القيمة التي بمقدورنا إن نقدمها للمجتمع .

ودمتم بود

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق