تطوير ذات

كيف-تكسب-مناقشتك-مع-الآخرين ؟

كيف يكون حوارك ناجح؟

كيف-تكسب-مناقشتك-مع-الاخرين؟ 

 

ست طرق لإقناع الطرف الأخر بو جهة نظرك 

هل سبق وانهزمت في مناقشتك وشعرت أن الحق معك لكنك لا تعرفين كيف توصلين وجهة نظرك؟.. أو هل سبق وتحولت مناقشتك إلى معركة جدالية حامية ربما تطورت إلى معركة بالألفاظ؟.. هل شعرت يوما أن الطرف الآخر في النقاش معك خرج صامتا لأنه فقط يريدك أن تسكتي وليس لأنه مقتنع بكلامك؟..

إذا سبق وحصل لك شيء مما سبق فاعلمي أنك لست مناقشة جيدة، ولا تجيدين بعض أصول وكداب المناقشة.. لأن النقاش فن راق وحساس لا يجيده الجميع. وله أصول خاصة إذ لا يجب أن نكثر منه إلا إذا شعرنا بأننا نود توضيح وجهة نظر هامة وحول موضوع مفيد، لأن النقاش في هذه الحالة يزيد ثقافة الإنسان وإطلاعه. أما إذا كان حول موضوع تافه أو غير مهم، وشعرت أن النقاش حوله لن يضيف جديدا فالأولى تركه لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء ولو كان محقا) .

وهذه النقاط الستة ستساعدك بإذن الله على أن تكوني مناقشة جيدة عادلة وقوية في نفس الوقت، بحيث تستطيعين اقناع الطرف الآخر بوجهة نظرك دون أن تسببي له جرحاً أو إحراجاً .

دعه يتكلم ويعرض قضينه 

لا تقاطع محدثك، ودعه بعرض فضبته كاملة حتى لا يشعر بأنك لم ئفهمه لأنك إذا قاطعته  أثناء كلامه فإنك  تحفزه  نفسياً  على عدم الاستماع إليك ، لأن الشخص الذي ببقى لديه كلام في صدره سيركز تفكيره  في كيفية التحدث  ، ولن يستطيع الإنصات لك جيداً ولا فهم ماتقوله وأنت تريد أن يسمع ويفهم حتى يقتنع

كما أن سؤاله عن أشباء نكرها. أو طلبك منه إعادة بعض ماقاله له أهمية كبيرة لأنه يشعر الطرف الآخر بأنك

تستمع إليه وتهتم بكلامه ووجهة نظره وهذا يقلل الحافز العدائي لديه، ويجعله يشعر بأنك عادل.

توقف قليلا قبل أن تجيب

عندما يوجه لك سؤالا اطلع إليه، وتوقف لبرهة قبل الرد. لأن ذلك يوضح أنك تفكر وتهتم بما قاله ولست متحفز للهجوم.

لا تصر على الفوز بنسبة مائة في المائة

لا تحاولي أن تبرهن على صحة موقفك بالكامل، وأن الطرف الأخر مخطىء تماماً في كل ما يقول . إذا أردت الإقناع فأقر ببعض

النفاط التي يوردها – حتى لو كاتت بسبطة – وبين له أنك  تتفق  معه فبها لأنه سيصبح أكثر مبلاً للإقرار بوجهة نظرك  وحاول

دائماً أن تكرر هذه العبارات ، (أنا معك في هذا )، ( أنا أتفهم وجهة نظرك)،  (أنا أقدر ما تقول و أشاركك في شعورك).

أعرض قضيتك بطريقة رقيقة ومعتدلة

أحياناً عند المعارضة قد تحاول عرض وجهة نظرك أو نقد وجهة نظره بشيء من التهويل والانفعال، وهذا خطأ فادح، فالشواهد العلمية أثبتت أن الحقائق التي تعرض بهدوء أشد أثراً في إقناع الآخرين مما يفعله التهديد والانفعال في الكلام .

وقد تستطيع بالكلام المنفعل والصراخ والاندفاع أن تنتصر في نقاشك وتحوز على استحسان الحاضرين ولكنك لن تستطيع إقناع الطرف الآخر بوجهة نظرك بهذه الطريقة وسيخرج صامتاً لكنه غير مقتنع أبداً ولن يعمل برأيك .

تحدث من خلال طرف آخر

إذا أردت استحضار دليل على وجهة نظرك، فلا تذكر رأيك الخاص ولكن حاول ذكر رأي أشخاص آخرين. لأن الطرف الآخر سيتضايق وسيشكك في مصداقية كلامك لو كان كله عن آرائك وتجاربك الشخصية، على العكس مما لو ذكرت له كراء وتجارب بعض الأشخاص المشهورين وغيرهم. وبعض ما ورد في الكتب والإحصائيات، لأنها أدلة أقوى بكثير..

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق