تربية الابناء

كيف نصطاد الإيجابيات ؟

“عندما تركز على شيء فلن تنتبه إلى الشيء المضاد له “

من الخطأ طبعاً الاقتصار على المكافآت المادية فقط لئلا يشب الطفل نفعياً يأخذ مقابل ما يفعل ، فالمكافآت المعنوية من مدح وثناء أمام الآخرين لها الأثر الأكبر في تشجيع الطفل وتحفيزه ومن رحمة الله بنا أننا وإن كنا محدودين من حيث قدرتنا المادية إلا أننا نمتلك آفاقاً بلا حدود في مجال المكافآت المعنوية :

–       لا تنس الكلمة الطيبة لتقولها لطفلك عندما يقوم بعمل حسن ، كلما خفيفة على اللسان ولكن لها أجمل الوقع في قلب ابنك وأكبر الأثر في مسيرة التربية ( الله يرضى عليك ، أحسنت ، شكراً ، رائع ، ممتاز …..) .

–       امدحه أمام الآخرين إن هو أحسن وامدحه لأقاربك وأصدقائك وأنت تتكلم على الهاتف بحيث يسمعك وهو يعتقد أنك لا تعلم بذلك.

–       داعبه من حين لآخر واحرص على تقبيله وشكره كلما سنحت لك الفرصة المناسبة .

–       استخدم اللغة الواصلة التي تصل بين الطفل وسلوكه الحسن بحيث يصبح هو مساوياً لسلوكه الحسن ولا مانع من شيء من المبالغة والتعميم في هذه ، فمثلاً إن قدم لأخته هديه أو مساعدة في أمر من أمور المنزل فمن المفيد جداً شكره ومدحه وتضخيم الأمر بحيث نقول : إنه دائماً يعتني بإخوته ويهتم بهم.

–       احرص على نبرة صوت هادئة باستمرار مهما كان الموقف ، إن نبرة الصوت الهادئة تساعدك على حسن التفكير وصياغة الكلمات بالشكل المناسب ، كما أنها تساعد في تهدئة الانفعال عند الابن وتشعره بالراحة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق