تربية الابناء

ماهي لمسة الحنان بين الأباء والأبناء؟

لمسة حنان :

إن الرسائل غير الملفوظة التي نرسلها إلى الأبناء كثيراً ماتكون أكثر أهمية من الكلمات ذاتها ، وكم قصر الأهل في مسح رؤوس أبنائهم وضمهم إلى الصدور بحنان ومحبة ودفء ، كم غفل عن أهمية القبلة والتربيت على الظهر والمداعبة وشيء من الدغدغة .

 

القدوة :

لا يمكن بناء الثقة ما لم نكن أهلاً لها ، ولن نكون أهلاً للثقة ما لم نكن قدوةً لأولادنا في سلوكنا وفي كلامنا وفي عاداتنا وفي مرونتنا وفي استيعابنا وتفهمنا وضبطنا لأنفسنا وفي حسن أخلاقنا . ولئن كانت الطريقة التربوية التي تعتمد على أن نطلب من أبنائنا ما نريده منهم ، هي طريقة فاشلة عادةً ولا تؤدي إلا إلى نتائج هزيلة ، فإن الطريقة التربوية المثلى هي أن نري الأبناء عملياً ما نريده منهم وذلك بأن نكون قدوة لهم .

 

استمع للتسجيل الآن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق