تربية الابناء

ماهو واجب الآباء والأمهات ؟

 واجب الآباء والأمهات في حمل المسؤولية 

مثال بسيط :

هل حدث معك أنك اكتشفت بعد انتهائك من ارتداء القميص أنك قد أخطأت في تزرير الأزرار بحيث بقي زر في الأعلى ليس له عروة أو بقيت عروة ليس لها زر؟

بالطبع كل منا مر بهذه التجربة المضحكة وخاصة عندما تكون على عجلة من أمرنا، كيف نكتشف عادة أننا أخطأنا؟!؟

طبعاً عندما ننظر إلى المرآة ترى قبة مرتفعة وأخرى منخفضة .

ماذا نفعل عادة ؟

طبعاً سوف نحمل المسؤولية ونصحح الخطأ .

إلى أين نتوجه بأيدينا عادة عندما نريد إصلاح الخطأ؟

طبعاً باتجاه أنفسنا وبالرغم من أننا رأينا الخطأ هناك في المرآة إلا أن أي عاقل منا لن يتوجه بيديه نحو المرآة ليصلح الخطأ ، لماذا؟

لأننا إذا توجهنا بأيدينا نحو المرآة فسنكسرها ونجرح أيدينا ، وعندئذ لا نرى الخطأ بالرغم من أنه ما زال موجوداً .

أبناؤنا – أيها الأخوة القراء – هم مرآة لنا في تصرفاتهم انعكاساً لتصرفاتنا ، نسمع في كلامهم صدى أقوالنا فإن لم يعجبنا شيء فعلوه أو قالوه فلنتجه إلى أنفسنا ولنصلح منها ، الطفل العنيد وراءه أم أو أب أعند منه ، والأبنة التي تخاف وراءها عادة أم تخاف أكثر منها ، والابن الانفعالي وراءه أسرة رضع منها الانفعال ، والأطفال الذين يصرخون وراءهم أسرة لم يعوّد فيها الأبوان نفسيهما ضبط النفس وإدارة الذات وخفض الصوت ، والطفل الذي يضرب عندما ينزعج من شيء قد ضُرب مراراً من قبل أبويه عندما انزعجوا منه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق