تطوير ذات

مشاركة الجمال

هل ترغب أن تشارك أحد بعض المناظر الجمالية الطبيعية ؟

هل ترغب أن تشارك أحد بعض المناظر الجمالية الطبيعية ؟

أظن أن ذلك كان في عام 1982 وأذكر أنه كان في شهر أكتوبر : كانت إحدى صديقاتي مسافرة إلى مدينة رينو بولاية نيفادا لإجراء بعض الصفقات التجارية وطلبت مني أن أرافقها خلال رحلة ليلية وبينما تجري صفقاتها كنت أتجول بلا هدف في شارع فرجينيا باتجاه شمس الغروب فائقة الجمال . كنت بحاجة ملحة إلى التحدث إلى أحد المارة بالشارع لكي أشاركه هذا الجمال ، لكني لم أستطع التواصل بالعين مع أحد ؛ فقد بدا أن الجميع يمشي متثاقلاً ينظر إلى قدميه .

فلجأت إلى البديل التالي وسرعان ما دخلت متجراً متعدد الأقسام وسألت السيدة التي تقف خلف منضدة المتجر إن كان بإمكانها الخروج معي لدقيقة واحدة فقط ، فنظرت إلي كما لو كنت قادمة من كوكب آخر وقالت : حسناً ..

قلت لها : لن يستغرق الأمر أكثر من لحظة ، فتحركت نحو الباب وقد بدا عليها عدم الاقتناع بالفكرة .

وعندما خرجنا قلت لها: ” فقط انظري إلى شمس الغروب تلك ! لا أحد هنا كان ينظر إليها وكان عليّ أن أتشارك جمالها معك .

وطوال بضع ثوانٍ لم نفعل شيئاً سوى النظر إلى الشمس ، ثم قلت ” الله قائم في عليائه وكل شيء في الكون يسير على مايرام ”

شكرت السيدة لخروجها معي لرؤية الشمس فعادت لمتجرها بالداخل وهممت أنا بالرحيل كان شعوراً مريحاً أن أشارك الجمال مع أحد .

ونسيت القصة ….

بعد مرور أربع سنوات ، تغير وضعي تماماً فقد أنهيت زيجة استمرت عشرين عاماً ، وصرت وحيدة لأول مرة في حياتي ، ومررت بظروف حياتية متدنية للغاية . فعشت في معسكر للمنازل المتنقلة الذي كنت اعتبره أحياناً تدنياً حقيقياً وكان عليّ أن أغسل ملابسي في حجرة الغسيل المشتركة .

وذات يوم وبينما كانت الملابس تغسل ، تناولت مجلة يونيتي ، وقرأت مقالاً عن امرأة كانت تمر بظروف مشابهة ؛ فقد أنهت زيجتها وانتقلت للعيش في مجتمع غريب والوظيفة الوحيدة التي استطاعت الحصول عليها كانت وظيفة تكرهها وهي بيع مستحضرات التجميل داخل متجر متعدد الأقسام . كانت القواسم المشتركة بيننا كثيرة وكانت تشعر بخيبة الأمل مثلي تماماً.

بعد ذلك حدث لها شيء غير كل شيء ، قالت هذه السيدة إن امرأة أتت إلى المتجر التي تعمل به وطلبت منها أن تخرج من المتجر لكي تنظر إلى غروب الشمس وقالت لها السيدة الغريبة ” الله قائم في عليائه وكل شيء في الكون يسير على مايرام ” ومن ثم أدركت الحقيقة في تلك العبارة وأنها كانت ببساطة غائبة عنها ومنذ تلك اللحظة تغيرت حياتها تماماً .

شيري مادوكس

ظروفنا تشبه حشية الفراش ؛ إذا كنا في أعلاها استرحنا وإذا كنا في أسفلها اختنقنا …

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق