تربية الابناء

هل تعرف الفروق البيولوجية عند أبنائك؟

الفروق البيولوجية

الأهمية من المهم أن يدرك الطفل الفروق البيولوجية بين الذكر والأنثى، فهذا يساعد في تعليم الأسماء الصحيحة لمختلف أعضاء الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية، ويعزز الفهم السليم للفروق بين الذكور والإناث والهوية الجنسية، وبالتالي يشجع ويدعم النمو الجنسي الصحي للأطفال.

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تمرين تربية العصافير: وذلك بتربية زوج من الطيور سريعة الإنجاب مثل العصافير، وتركه يراقبهم ويعتني بهم، ويقال له هذا ذكر وهذه أنثى، ثم ليخْتَر لهما اسمين، ويقال له إنهما عائلة جديدة، وسيكون لهما أولاد في المستقبل، وكل ما علينا فعله هو رعايتهم.

 2- تمرين تغير الملابس: في محل بيع الملابس، يعمد الأب لاصطحاب ابنه لقسم ملابس الرجال، والأم ابنتها لقسم ملابس النساء، ويشرح كل منهما لولده عن طبيعة ما يميّز ذلك الجنس. عن الآخر.

 3- تمرين قصة آدم عليه السلام : يجلس المربي مع الطفل ويحكي له في جلسة هادئة قصة سيدنا آدم عليه السلام، وقصة البشر كلهم، وكيف كان الخلق، وخلق آدم عليه السلام، ثم نزوله على الأرض، وخلق حواء من آدم، وأن الله خلقها لتعيش معه وتؤنس وحدته وتشد من أزره، ويكوِّنان جماعة، ولو عاش كل واحد بمفرده لكان الإنسان فريسة للوحوش، لا يستطيع أن يدافع عن نفسه، وأنه إذا لم يكن للناس أبناء، فكيف يكون هناك بشر على الأرض بعد موتهم. (فيديو / خانة المزيد) إرشادات المربي في هذه المرحلة ستلاحظ فرقاً بين نمو البنت عن الولد، وهذا طبيعي،- البنت تصل لمرحلة البلوغ مابين 8-15 بينما الولد يبدأ مرحلة البلوغ في 13 ومافوق، مع الاختلاف الطبيعي من طفل لآخر، وعلي المربي أن يهيئ الطفل لهذه المرحلة تدريجياً من هذا العمر.

 أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- التزام المربي بالأحكام الشرعية المتعلقة بجنسه، مثال: (كأن لا يلبس الرجل الحرير أو الذهب).

 2- أن يقسم المربي الأدوار في المنزل ويعطي كل من الذكر دوراً والأنثى دوراً مناسباً لها مثال: كأن يساعد الذكر في حمل الأغراض وإلقاء أكياس القمامة في الخارج، أو إصلاح بعض أثاث المنزل مع أبيه، بينما تقوم الأنثى في العناية بالنباتات المنزلية أو العناية بحيوان أليف كالقط أو بعض أعمال المطبخ مع أمها.

3- لبس الأم الحجاب وهو فرض على المرأة دون الرجل يعزز فكرة المرأة مختلفة عن الرجل فيما يتعلق فيها من أحكام.

 

اسلاميات

1- حديث وتوجيه: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من يحاول من الذكور أو الإناث التشبه بالآخر وإزالة الفوارق بينهم وذلك دلالة على أن الفروق واضحة بين كلا الجنسين ولكل من الجنسين أحكامه الشرعية وقد ثبت في صحيح البخاري من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المشتبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال ).

2- آية قرآنية: هناك تفاوت واختلاف بين كل من الذكر والأنثى وضحه الله على لسان امرأة عمران فقال تعالى: ﴿ فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى﴾ [آل عمران: 36] للدلالة على أن الفروق البيولوجية معروفة عند البشر منذ ولادتهم. ولا بد في الإسلام من التعرف على هذه الفروق بين الذكر والأنثى لاختلاف أحكام كلا الطرفين في كثير من العبادات والمعاملات الشرعية الدينية.

3- بالرغم من وجود الاختلافات بين الذكور الاناث الاأنها في التكليف و التشريف متساويان ﴿ فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى﴾ ] سورة آل عمران [

4- قصة آدم وحواء: عندما نقرأ قصة أبينا آدم وكيف خلق الله له أمنا حواء وهو ذكر وهي أنثى ندرك تماما أن الله تعالى يرسل رسالة إلى خلقه أن الذكر له استقلالية كاملة بجسمه وله أحكامه الخاصة في الدين وكذلك الأنثى لها استقلالية كاملة بجسمها ولها أحكامها الخاصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق