تطوير ذات

هل تكافئ نفسك على أعمالك؟

سلسلة اعتن ببداية يومك بشدة 15

استخدم قوة المكافأت لتطوير انتصاراتك .. يجب أن تعد مكافأة فهذا مايخبرنا به الباحثون البارزون في موضوع قوة الإرادة بأنه ضروري لخلق سلوكيات تدوم ..

إن مكافأتك لنهوضك مع طلوع الشمس يمكن أن تكون قطعة كبيرة من الشيكولاته الداكنة للتحلية على الغداء ، كما يمكن أن تكون قيلولة لاحقاً خلال اليوم ، ويمكن أن تكون مكافأة نفسك بشراء الكتاب الذي كنت ترغب منذ مدة في شرائه لإضافته إلى مكتبتك .. يمكنك أن تحدد ماهو مناسب لك .

كيفية تشكيل العادات يكون بهذا النمط :

الحافز —– الطقس —– المكافأة —- التكرار

إن نقطة البدء هي أن تخلق حافزاً من نوع ما ، وأن تدمج طقس استيقاظك المبكر في صباحاتك . وهذا يمكن أن يكون ببساطة بوضع منبه في جوار السرير ، وبمجرد أن وضع الحافز المتمثل في المنبه في مكانه .

وسيكون الروتين : أن ننهض من الفراش فحسب .

وذلك قبل أن يتمكن عقلك المنطقي من إعطائك عدد من الأعذار تبرر عودتك للنوم مرة أخرى . في هذه اللحظة بالتحديد بالنهوض من الفراش نبني الدائرة العصبية للاستيقاظ المبكر في المخ .

الأمر مزعج في البدء ، أعرف

ولكن كل التغيير صعب في بدايته ، فوضوي في منتصفه ، ورائع في نهايته .

ثم نأتي للخطوة الثانية لتثبيت طقس جديد هي التأكد من أن لديك مكافأة معدة مسبقاً والمكافأة هي ما تنشط انتصاراتك .

ثم وجود المكافأة وهذا سيرقى على نحو مذهل بحياتك العملية وتطور توجهك الذهني والقلبي والصحي والروحي مما سيقودك إلى حياة رائعة بحق .

وأخيرا التكرار .

إن طريقة القضاء على الدوافع الأضعف لذاتك السفلى وتحرير نفسك من الشهوات والإغواءات التي تعوق ذاتك العليا يكون عن طريق التكرار الدائم للسلوك الجديد الذي تعمل بجد على تثبيته . كن مخلصاً ولا تنتحل أية أعذار في اتباعك لهذا البرنامج الذاتي المغير للحياة .

في كل مرة تنهض فيها في الفجر ستنقى شخصيتك وتدعم قوة إرادتك وتعظم من دوافع روحك في أوقات الممارسة المنفردة مع أول ضوء للشمس . فأنت تصبح منفرداً وغير قابل للهزيمة في هذا العالم بما تفعله وأنت وحدك بعيداً عن أعين الناس .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق